الأحد، سبتمبر 06، 2015

Is it safe to travel to Lebanon
















Lebanese land and territories:

Historically Lebanon existed only in the Bible, “come from Lebanon, my bride, come from Lebanon…” says Song of Solomon 4:8. Lebanon is mentioned more than 70 times in the Old Testament. “Well watered are the trees of the Lord, the cedars of Lebanon, which he planted,” says the psalmist in Psalm 104:16.
The apostle Matthew writes that "Jesus went from that place and withdrew to the region of Tyre and Sidon. And behold, a Canaanite woman of that district came and called out, "have pity on me, Lord, Son of David! My daughter is tormented by a demon."......""then Jesus said to her in reply, 'O woman, great is your faith! Let it be done for you as you wish.'" (Matt.15:21, 29). From Jesus visit we can know that, there is Lebanon but there is no “Lebanese People”… Actually the geographic area descripted in the Bible is starting from the Lebanese Cedars in the north (today called Bcharre) till Tyre and Qana to the south.  And people who have been there are Canaanite. Why and how … we will have to study and discuss and analyze all Lebanese wares to may understand how there is Lebanon history without Lebanese people. This is a real country always grown back, with a particular beauty, both in the land and in the people.



Based on scientific research methodology, there is the historical Mount of Lebanon (Bible story), and the “Greater Lebanon” on 1920 to finish with the Republic of Lebanon (independence on 22 November 1943). So when we are talking about Lebanon, we mean the Lebanese Republic, where currency used is the Lebanese Pound LBP, it is a territory of 10,452 square kilometers. And it is important to notice that Lebanese people are Canaanite descendant who have been occupied by Egyptian Empire, Assyrian Empire, Persian, Hellenistic,  Roman, Armenian, Sassanid, Byzantic, Umayyad, Abbasid, Fatimid, Seljuk, Mamluk, Crusader, Ottoman to get the independency from France and be occupied by Israel in the South (1978 – 2000). That is why the recent Lebanese people and Lebanese culture is a real particular Mosaic. The best place to read easily this mosaic is the commemorative stelae of Nahr el-Kalb where a group of over 20 inscriptions carved into the limestone rocks around the estuary of the Nahr el-Kalb (Dog River) in Lebanon, just north of Beirut, this site has been said to summarize all of Lebanon’s history (1500 BC – 2000 AD) in one place.





The Lebanese republic

On 26 November 1941, General Catroux announced that Lebanon would become independent under the authority of the Free French government. Elections were held in 1943, a new Lebanese government unilaterally abolished the French mandate. French reacted by imprisoning the new government, to release them on 22 November 1943, that’s marking the official Lebanese independency day.

A Lebanese unwritten National Pact required by western countries hidden hands on 1943 that president will be a Maronite Christian, its speaker of the parliament to be a Shiite Muslim, its prime minister be Sunni Muslim, and the deputy speaker of parliament and the deputy prime minister be Greek Orthodox … that make Lebanon history marked by a short period of political stability, to start shaking on 1958 ( 5000 US Marines dispatched to Beirut on July, supporting “Christian” political power against “Muslim”). Increasing sectarian tensions lead to PLO armed campaign in Lebanon helping “Muslim” against “Christian”, to finish with the Lebanese civil war (1975-1990). 





In 1982, Israel invaded Lebanon and occupied Beirut, multinational armed forces of American, French and Italian deployed in Beirut, joined in 1983 by a British troops, to be withdrawn in the spring of 1984. On 1989, a multinational decision issued a peace plan, the Lebanese Parliament agreed to the Taif Agreement creating a new Lebanese confessionalisation formula, mainly related on the political power division. A ceasefire was established on 13 November 1990, early morning, after 16 years of war, resulting a massive loss of human life and property. The Taif Agreement never been really implemented in full and Lebanon continues to be divided along sectarian lines, and that make Lebanon a country always shaking. In 2000, Israeli withdrawal from the southern Lebanon, that offer more stability in the country. On 14 February 2005, former Lebanese Prime Minister Rafic Hariri was assassinated in a car bomb explosion, that divided Lebanese people again in 2 alliances, the March 14 alliance accused Syria of the attack, while the March 8 alliance claimed the Israeli Mossad was behind the assassination followed by a series of assassinations resulted the death of Lebanese political leaders and journalists and military officers. The 2006 Lebanon war, 1191 Lebanese were killed by Israeli attacks, majority civilian women and children. During 33 days of conflict, Beirut southern suburb was heavily damaged by Israeli airstrikes, and the Hezbollah killed 160 Israelis soldiers, conflict officially ended by the UNSC resolution 1701.




Between 2006 and 2008, Lebanese make a world record, the longest political protesting strike; 18 months by groups opposed to the pro-western Prime Minister demanded the creation of a national united government.

The Lebanese security landscape:

Lebanon has the most diverse sectarian and cultural complex diversity in the Middle-East. USA, Saudi Arabia, France, Syria, UK, Qatar, Turkey … are all supporting Lebanese sovereignty, civil peace and rule of law. Reasons why, they aloe themselves, so freely and publicly, to engage in Lebanese politics, meet politicians and religious leaders, make deals, negotiate, threaten, support one group over the other … they even hold meetings in their own countries to discuss and agree on how should Lebanon be governed in the coming phase. Every country has the right to intervene, directly or indirectly, in the Lebanese internal affairs, come to Beirut to discuss with the Lebanese politician and religious leaders what they want from head of political parties to individual parliamentarians, so much for sovereignty. Most of the countries have their links in Lebanon, putting pressure on local and national decisions and actions to suit their agendas.



This is how the Lebanese civil war (1975- 1990) had been evident since 1960’s (specifics acts between different Lebanese populations sections). Although the civil war was directly triggered by an incident between Palestinians and their Lebanese supporters (left political side), and the Phalanges Party (extreme right) in Beirut, the war rapidly evolved into clash between Lebanese sectarians groups, an offshoot of the Arab-Israeli conflict, and on bigger scale, a Cold-War – era rivalry between the two universal camps. Peace and stability in Lebanon always established and reformed a state based on sectarian power sharing, headed by a major regional force such as a huge military force presence (Syrian 1990 – 2005) or billions of USD distribution (Saoudian 2005-2015). This contributed to the heightening of sectarian tensions to unprecedented levels in Lebanon and the region.


On the individual level, more people in urban areas consider theft and other property-related crime threats to be serious (IBID statistics and some international NGO reports). In general, main reason for insecurity and other problems in Lebanon, except political conflict is related to poverty. Unemployment is the major factor. A visible link between socio-economic factors and crimes dominate this field. International institutions leading research in this domain explain main reasons for security problems in Lebanon as inefficient state security (22%), sectarian discrimination (21%), easy availability of drugs (21%), easy veasibility of small arms (20%), and political disputes (17%).

Conclusions:

Insecurity in Lebanon is always influenced by longer-term grievances and last minutes events. That can help us to understand why there is serious incidences with foreigners in Lebanon, including the civil war period. In fact, security problems are always control but there is a political decision to don’t solve any of it for considered cautiously indications and circumstances. The only one condition to solve this problem in Lebanon is that local government and real political actors are making profit from the internal conflict and want to keep in act. That reality is always hidden under sectarian political identities, media, contributing to people perception of a given challenge to the security in Lebanon and the region.



This is why, my personal opinion on security in Lebanon is to don’t look if a Lebanese policeman or soldier is fully armed in the capital downtown, but look well at political leaders games, and never believe in medias who are always integrated in eco-political conflict.




الخميس، يوليو 23، 2015

تعديل طرقات Seoul Station Overpass لخلق ممر مشاة يضم 254 نوعاً من الأشجار والشجيرات والأزهار



تم اختيار الشركة المعمارية الهولندية MVRDV لتحوّل طريقاً مرفوعاً في سيول إلى منتزه عام بالتعاون مع أستوديو التصميم الهولندي  Studio Makkink & Bey ومصمم اللاندسكيب  Ben Kuipers.
وسيقوم المعماريون والمصممون بالتعاون ليقوموا بتعديل طرقات Seoul Station Overpass التي يبلغ طولها 938 متراً ليخلقوا ممر مشاة يضم 254 نوعاً من الأشجار والشجيرات والأزهار.




ويضم مقترحهم الفائز في المسابقة التصميمة تحت مسمى "حديقة سحاب سيول"  Seoul Skygarden خلق دار حضانة لرعاية النباتات من أجل الفراغات الخضراء الأخرى في المدينة إلى جانب المقاهي ومتاجر بيع الورد والمكتبات والبيوت الزجاجية.
"إن العديد من الجسور وممرات المشاة المعلقة في المدن الآسيوية هي عبارة عن عناصر وظيفية محضة ونظراً لحجم ممر Seoul Station Overpass توجد فرصة في خلق فراغ منتزه فريد في قلب سيول." بحسب الشركة المعمارية.



وكان قد تم إنشاء الطريق المعلق هذا في السبعينيات كطريق واصل بين سوق Namdaemun وغرب المدينة وهو يعبر محطة قطار كبرى في المدينة.
ولكن في 2009 توجب إقفاله أمام العربات الثقيلة من بعد ما وجدت التفتيشات أنه غير آمن لها. وبدلاً من هدمه تم إطلاق مسابقة تدعو المعماريين والمصممين ليقدموا الأفكار لإنقاذه.
إذ تسعى سيول لتكون أحد أكثر مدن العالم صداقةً للبيئة؛ أو كما عبّر عمدتها "مدينة ضمن منتزه".



وسيختصر الطريق الجديد مدة المشي إلى محطة من 25 دقيقة إلى 11دقيقة، كما سيعيد قرابة ضعف كلفته.
وقد تم توزيع النباتات بحسب الأبجدية الكورية ليسهل التجوال بينها والتعرف عليها أو كما وصفها المعماريون بـ "مكتبة من النباتات".
كذلك يتميز التصميم بالمرونة التي سيتسمح له بالتغير والنمو في المستقبل. يمكن إضافة الادراج والمصاعد والأدراج الكهربائية من أجل أن تخلق نقاط دخول كما يقترح المصممون حدائق قمرية "تتفرع مثل الأغصان من دعائم المنشأ الموجود."
من المفترض للمشروع أن يكتمل ويسلّم في 2017.




الجمعة، سبتمبر 12، 2014

ميناء نبيه بري للسياحة... في عدلون

وضع وزير الأشغال العامة والنقل غازي زعيتر، يوم غد السبت، الحجر الأساس لميناء نبيه بري السياحي. ورغم أن المشروع الممول من الوزارة، جاء بناءً على اقتراح من بلدية عدلون، إلا أنه يثير تساؤلات، تبدأ من البلدة ولا تنتهي في مديرية الآثار.

ميناء خاص لعدلون. البلدة (قضاء الزهراني) التي لا تزيد مساحتها على تسعة كيلومترات مربعة، ولم تهنأ بأعمال التنقيب عن النفط في بحرها أواخر الخمسينيات من القرن الماضي، وظلت أسيرة أوهام الذهب الأسود، تحقق لها الآن ميناء سياحي خاص بها.

يحاول رئيس بلدية عدلون سميح وهبي، تهدئة الجدل القائم حول المشروع. فالبعض يظن أن إنشاء ميناء على الشاطئ الرئيسي للبلدة، من شأنه إقفال البحر بوجه رواده من العموم.

 يسعى وهبي إلى حسم الجدل. يعرض النيات التنموية التي دفعت البلدية إلى رفع المخطط للوزارة، وهي «تطوير الشاطئ واستثماره خدماتياً وسياحياً لتنمية واقع عدلون وخلق فرص عمل لأبنائها» يقول وهبي. ذلك الهدف الذي اقترحته البلدية قبل عامين، كان سقفه الأعلى ميناء للصيادين لإعادة تجميع صيادي البلدة الذين يركنون زوارقهم وينطلقون منها من صيدا والصرفند وعدلون. فكيف تحول المشروع من ميناء للصيادين إلى ميناء سياحي؟ يوضح وهبي أن المديرية العامة للنقل البحري، هي التي طورت الفكرة لجعله مشروعاً متكاملاً يكلف على نحو مبدئي نحو 40 مليار ليرة لبنانية، ويستمر العمل فيه لثلاث سنوات. الدراسة الأولى للمشروع تظهر ميناءً دائرياً يقع على الواجهة البحرية الرئيسية لعدلون المعروفة باسم «خليج الميناء»، وكانت تعرف قبل سنوات طويلة باسم «ميناء الزبل».

المساحة الإجمالية التي تقدر بـ 140 ألف متر مربع، تنقسم إلى عدة أقسام: الأول: المسبح الشعبي الموجود حالياً «سيبقى على حاله مفتوحاً للعموم ولن يتأثر بالأشغال المرتقبة»، كما يؤكد وهبي. أما الثاني، فهو حوض الميناء حيث ترسو زوارق الصيادين والسفن، وهو بعيد عن الشاطئ أكثر من 400 متر مربع، ويحيط به سنسولان على شكل حرف L، أولاهما يمتد من الناحية الجنوبية بطول 640 متراً مربعاً، والثاني يلاقيه من الشمال بطول 320 متراً. على طرف السنسول الجنوبي، تُنشأ مواقف للسيارات وسوق لبيع السمك وغرف للصيادين. وبحسب وهبي، تأمل البلدية في وقت لاحق أن يستقطب الميناء السفن التجارية لترسو فيه مؤقتاً لقاء رسم سنوي تقرره الوزارة.

ليس للبلدية أي وصاية على المشروع المنتظر. المدير العام للوزارة، عبد الحفيظ القيسي، تفقد المكان خمس مرات في الأشهر الماضية، فضلاً عن عشرات الجولات التي قام بها استشاريون وخبراء كلفوا إعداد الدراسات اللازمة، بحسب وهبي. فهل هذا يعني أن الوزارة أجرت دراسة للأثر البيئي ومسوحات أثرية لشاطئ عدلون التي يعني اسمها «عيد الآلهة» وورد ذكرها في المراجع التاريخية كمقر وممر لحضارات عدة.




الأحد، سبتمبر 07، 2014

المملكة السعودية تدرس فكرة اطلاق قطار سريع بين جدة والدمام

بااشرت شركة اسبانية دراسة مشروع يتعلق بانشاء سكة حديد لقطار فائق السرعة يربط بين الرياض والدمام. وقد بلغت كلفة دراسة المشروع 1.8 مليون دولار على ان تنتهي خلال 10اشهر، والخط الحديدي بطول 480 كلم.
وتسعى حكزمة المملكة من خلال هذا المشروع الى تسهيل حركة النقل بين عاصمة المملكة والدمام، مركز الثقل الصناعي، وذلك بالحد من الوقت لاجتياز المسافة بين المديتين ليصبح ما دون الثلاث ساعات، وهي اليوم اربع ساعات ونصف. ستكون سرعة القطار 180 كلم بالساعة وهي اليوم 300 كلم بالساعة.
وقد بلغ مجموع ما انفقته السعودية  10 مليار دولار لتطوير بنية النقل في المملكة، وذلك في سياق تطوير قطاعات اقتصادية غير النفط. وقد اقرت الحكومة مؤخرا خطة تطوير شبكة النقل بالباص في الرياض بكلفة 2.1 مليار دولار.


الخميس، أغسطس 21، 2014

توسيع محطة مرفأ بيروت - المرحلة الاولى

حضر الاحتفال باطلاق العمل في القسم الجديد من محطة الحاويات، والذي تم إنجازه بتنفيذ المرحلة الأولى من المشروع الحالي لتوسعة المحطة كل من ركيك الجمهورية ميشال سليمان و وزير النقل غازي العريضي، وزير الصناعة فريج صابونجيان، وزير الدولة مروان خير الدين، وزير البيئة ناظم الخوري، وزير الاقتصاد نقولا نحاس، سفير الصين جيانغ جيانغ، النواب: ميشال فرعون، سيرج طورسركيسيان ودوري شمعون، رئيس مدير عام إدارة واستثمار مرفأ بيروت حسن قريطم وأعضاء مجلس الإدارة، رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي روجيه نسناس، رئيس تجمع رجال الأعمال فؤاد زمكحل، رئيس نقابة الوكلاء البحريين حسن جارودي، رئيس نقابة مقاولي الأشغال العامة فؤاد الخازن، رئيس الغرفة الدولية للملاحة في بيروت إيلي زخور، مدير المخابرات العميد إدمون فاضل، المدير العام لأمن الدولة العميد جورج قرعة، رئيس بلدية بيروت المهندس بلال حمد، المدير العام للنقل عبد الحفيظ قبيسي، المدير العام للجمارك بالوكالة شفيق مرعي على رأس وفه من كبار الضابطة الجمركية، رئيس جمعية أصحاب السفن اللبنانيين محمد عيتاني، رئيس أمن عام مرفأ بيروت المقدم أنيس فياض، رئيس جهاز مخابرات المرفأ العميد مروان عيد، رئيس نقابة مخلصي البضائع غسان سوبره، نائب رئيس جمعية الصناعيين زياد بكداش، رئيس نقابة موظفي وعمال المرفأ الدكتور بشارة اسمر، رئيس نقابة عمال المرافىء حسين جهجاه، رئيس نقابة تجار مال القبان ارسلان سنو، رئيس نقابة مالكي الشاحنات العمومية في المرفأ نعيم صويا، ممثل شركة حورية المنفذة للمشروع رمزي سلمان، رئيس مرفأ طرابلس السابق انطوان حبيب، عمار كنعان ممثل شركة BCTC المشغلة لمحطة الحاويات، أنطوان عماطوري ممثل الشركة التي جهزت المحطة بالمعدات، وممثلون عن السفارات الأميركية، الأيطالية والفرنسية وفاعليات.
وفي نهاية الحفل، سلم الوزير العريضي ومجلس إدارة المرفأ برئاسة قريطم درعا تكريمية لرئيس الجمهورية، ثم ازاح سليمان الستار عن اللوحة التذكارية التي تؤرخ لافتتاح المشروع، بعدها جال الجميع على محطة المستوعبات الجديدة حيث اطلعوا ميدانيا على الأشغال المنجزة في إطار المرحلة الأولى من مشروع توسعتها التي نفذتها شركتا PIHL-HOURIEH باشراف الشركة الالمانية SELLHORN. مدة التنفيذ المقدرة 36 شهراً.
.
يذكر أن المحطة تشغلها شركة BCTC منذ نحو عشر سنوات.

توسيع محطة مرفأ بيروت - المرحلة الثانية

من المفترض ان تكون المرحلة الثانية طور التنفيذ اللا ان "التراضي" بحسب العرف المتبع بين اصحاب ال... في لبنان يحفظ اخبار الاعداد للمرحلة الثانية في دائرة المحظيين بال"لحس".
ويفترض ان تشمل اعمال المرحلة الثانية من توسيع محطة مرفأ بيروت ردم الحوض الرابع وسد الارصفة 12 و 16.
 

توسيع محطة مرفأ بيروت

عقدت الغرفة الدولية للملاحة في بيروت  اجتماعات مع رئيس الحكومة اللبنانية تمام سلام ومدير الجمارك العام في لبنان شفيق مرعي، والرئيس المدير العام لمرفأ بيروت حسن قريطم. كما شاركت في اجتماعات مجلس الادارة والجمعية العمومية للاتحاد العربي لغرف الملاحة البحرية والمكتب التنفيذي لمجلس وزراء النقل العربي في دبي.
الاجتماع مع رئيس الحكومة تمام سلام
 قام وفد مشترك من الهيئة الإدارية للغرفة الدولية للملاحة في بيروت برئاسة ايلي زخور وجمعية أصحاب السفن اللبنانيين برئاسة محمد عيتاني بزيارة رئيس الحكومة تمام سلام في السرايا الكبيرة. وجرى في الاجتماع مناقشة مشروع التوسع والتطوير الذي تعتزم إدارة واستثمار مرفأ بيروت تنفيذه والخاص بردم الحوض الرابع وبناء صيف جديد مكانه يفوق غاطسه الـ 15,5 متراً، قادر على التعامل مع السفن الناقلة للحاويات والبضائع العامة والحديد (MULTIPURPOSE) والتي تتجاوز حمولتها الـ 50 ألف طن. كما يلحظ المشروع استحداث باحة جديدة حديثة ومتطورة ومجهزة الى جانب الرصيف الجديد لاستيعاب الزيادة المتوقعة لحركة الحاويات مستقبلاً ومنع تجدد أزمة الازدحام.
وقد أوضح الوفد لرئيس الحكومة ان مشروع التوسعة الجديدة من الجهة الجنوبية ستستفيد منه كافة أنواع السفن التي تؤم مرفأ بيروت. كما ان الباحة المستحدثة سترفع القدرة الاستيعابية الحالية للمرفأ البالغة حوالى 1,350 مليون حاوية نمطية الى أكثر من 1,550 مليون حاوية نمطية وتمنع تجدد الازدحام قبل نهاية العام 2018.
كما أبلغ الوفد رئيس الحكومة ان مرفأ بيروت تعامل مع 1,117 مليون حاوية نمطية في العام 2013، ومن المنتظر في حال استمر النمو الذي يسجل على وتيرته، ان يتداول أكثر من 1,225 مليون حاوية نمطية في نهاية العام 2014، وان تتخطى حركة الحاويات القدرة الاستيعابية الحالية للمرفأ البالغة 1,350 مليون حاوية نمطية في نهاية العام 2015.
وجدد الوفد مطالبته بوجوب إعداد دراسة عن الجدوى الاقتصادية من توسيع محطة مرفأ بيروت من الجهة الشمالية (بعد مجرى نهر بيروت) ليصبح ا لمرفأ جاهزاً لاستيعاب النمو المرتقب بعد العام 2018. وبعد مداولات ومناقشات شارك فيها الجميع، أبدى رئيس  الحكومة تمام سلام تأييده لمشروع التوسيع الجديد الذي أعدته إدارة مرفأ بيروت على ان ينفذ على مرحلتين:
المرحلة الأولى: وتتضمن ردم الحوض الرابع من جهة الرصيف رقم 15 وبناء نصف الرصيف الجديد، مع استحداث باحة لاستيعاب الحاويات بجانب القسم المنجز من الرصيف.
المرحلة الثانية: وتتضمن استكمال ردم الحوض الرابع حتى الرصيف رقم 13 واستكمال بناء الرصيف الجديد بعد المباشرة في استخدام القسم المنجز من الرصيف والباحة المستحدثة بجانبه.

وتسلم الرئيس تمام سلام مذكرة من الغرفة الدولية للملاحة في بيروت وأخرى من جمعية أصحاب السفن اللبنانيين تضمنتا وجهة نظرهما بمشروع التوسيع والتطوير في مرفأ بيروت.
وضم الوفد المشترك بالإضافة الى ايلي زخور ومحمد عيتاني كلاّ من: سمير مقوم، عبد الحميد الفيل، كمال شرفان، فؤاد بوارشي، عبد الغني غريب، مرعي أبو مرعي، الفرد صيقلي، فريد بيبار وفاروق مكحل.
الاجتماع مع شفيق مرعي
واجتمع وفد من الغرفة الدولية للملاحة في بيروت برئاسة ايلي زخور مع مدير الجمارك العام شفيق مرعي حيث جرى خلاله مناقشة مواضيع تهم قطاع النقل البحري عامة والوكالة البحرية اللبنانية خاصة. وتمحور الاجتماع حول الحدث الأبرز الذي شهده مرفأ بيروت في المدة الأخيرة وتمثل باستبقاء بعض الموظفين العاملين لدى شركات وسطاء النقل ومخلصي البضائع والوكالات البحرية موقوفين في مركز الجمارك في مرفأ بيروت لمدة قاربت الـ 24 ساعة وذلك بعد اكتشاف عناصر الجمارك عملية تهريب حبوب مخدرة في حاوية كانت شحنت الى الكويت.
وقد أكد الوفد ان الغرفة مع توقيف أي شخص كان، إذا ضبط بجرم التهريب المشهود كما نصت عليه المادة 358 من قانون الجمارك، ولكنها ليست مع تحميل مسؤولية التهريب لأشخاص لم يقدموا على ارتكاب أي فعل من الأفعال التي كونت المخالفة... كما نصت عليه المادة 416 من قانون الجمارك.
وقد أبدى مدير الجمارك العام تفهمه لرأي الوفد واستيعابه للملاحظات والمقترحات التي نوقشت في الاجتماع. كما تسلم مذكرة تضمنت وجهة نظر الغرفة الدولية للملاحة في بيروت بالملاحقات الجمركية.
وقد شارك في الاجتماع الى جانب شفيق مرعي كل من العقيدين ايمن ابراهيم وجوزف سكاف والمستشار مارون فرسان، والى جانب ايلي زخور كل من نائب الرئيس سمير مقوم وعبد الحميد الفيل والأمين العام محمد عيتاني وعبد الغني غريب.
الاجتماع مع حسن قريطم
وكان رئيس الغرفة ايلي زخور وعضو الغرفة خيرالله الزين قد اجتمعا مع الرئيس المدير العام لمرفأ بيروت حسن قريطم حيث تداولا معه آخر التطورات المتعلقة بمشروع توسيع محطة الحاويات من الجهة الجنوبية والذي اعدته ادارة المرفأ وتعتزم تنفيذه مكان الحوض الرابع، وقد اوضح قريطم ان الاتصالات التي يقوم بها ومجلس ادارة المرفأ مع كافة المسؤولين المعنيين، والايضاحات التي يزودونهم بها حول المشروع بالاضافة الى التدابير والاجراءات التي تنفذها الادارة لتفعيل الخدمات بدأت تعطي ثمارها. وتوقع قريطم ان يلقىالحل الذي عرضته الادارة للاشكالات التي ما تزال تؤخر انطلاق تنفيذ المشروع، التجاوب من كافة المسؤولين والاطراف المعنية.
المشاركة في اجتماع المكتب التنفيذي لمجلس وزراء النقل العربي في دبي
وشارك رئيس الغرفة ايلي زخور والامين العام محمد عيتاني في اجتماع الدورة الـ 52 للمكتب التنفيذي لمجلس وزراء النقل العرب في دبي في 27 ايار (مايو) 2014، وقد ترأس الاجتماع وزير النقل الاماراتي جباره بن عيد الصريصري وبحضور وزراء النقل في الدول الممثلة في المكتب التنفيذي. وقد تم في الاجتماع تدارس الموضوعات المطروحة على جدول الاعمال واتخاذ القرارات بشأنها، ومنها دراسة مخطط الربط العربي بالسكك الحديدية بين الدول العربية، والمقترح بإنشاء اكاديمية عربية للنقل البري، والمشروع النهائي لاتفاقية النقل البحري للركاب والبضائع بين الدول العربية. كما جرى متابعة مناقشة الربط البحري بين الدول العربية، ووضعية العمالة البحرية على متن السفن، وكذلك استعراض نتائج دراسة تطوير النقل المتعدد الوسائط والانظمة اللوجستية في الدول العربية لتحقيق التكامل في ما بينها.
المشاركة في اجتماعات الاتحاد العربي لغرف الملاحة البحرية
وشارك رئيس الغرفة ايلي زخور والامين العام محمد عيتاني في اجتماعات مجلس الادارة والجمعية العمومية للاتحاد العربي لغرف الملاحة البحرية والتي عقدت في دبي في28 ايار (مايو) 2014.
وجرى في الاجتماعات استعراض الدراسة المقدمة من رئيس الاتحاد العربي لغرف الملاحة البحرية اللواء البحري محمود القاضي حول اسلوب تنفيذ الربط البحري بين الدول العربية عبر استخـــــــدام سفن التغذيـــــــــة FEEDER VESSELS وسفن الدحرجة RO/RO VESSELS .
كما قدمت شركة VIDEO TEL ورقة عمل عن طريقة تدريب العمالة البحرية عن بعد بواسطة التكنولوجيا المتطورة. وقدم رئيس الغرفة ايلي زخور ملخصا عن ما تم انجازه في اجتماع اللجنة المكلفة بدراسة امكانية توحيد القوانين البحرية العربية وانشاء دوائر قضائية بحرية متخصصة، وذلك في المركز العربي للبحوث القانونية والقضائية في بيروت.
واوضح زخور ان أبرز الاسباب الموجبة لاعداد مشروع قانون بحري عربي استرشادي واعداد نظام لانشاء دوائر قضائية بحرية عربية متخصصة، هو التطور الكبير الذي شهدته التجارة والصناعة البحرية التي اصبحت الركيزة الاساسية وعصب النهوض بالاقتصاد. »فإن توفير المناخ القضائي العربي يستلزم القوننة وانشاء محاكم بحرية عربية متخصصة لتفصل في جميع المنازعات والقضايا البحرية والحجوزات التحفظية البحرية اسوة بما هو معمول به في الدول الغربية المتطورة«.
واضاف »ان التضامن العربي يساهم في زيادة تبادل التجارة البينية بين الدول العربية وذلك من خلال التكامل بين الاقتصاديات العربية مرورا بإنشاء منطقة التجارة العربية الحرة الكبرى وصولا الى اسواق عربية مشتركة«. وانهى زخور مؤكدا »ان التضامن العربي هو السبيل الوحيد الذي يتيح تطبيق القوانين العربية الاسترشارية التي انجزت والتي ما يزال معظمها حبرا على ورق «.

الأربعاء، أغسطس 20، 2014

الملك السعودي عبدالله بن عبدالعزيز ال سعود يأمر بإنشاء 11 ملعباً رياضياً


خلال افتتاح المجمع او المدينة الرياضية :  الجوهرة المشعة،  في مدينة جدة  مايو 2014 ، صرحه يومها الملك عبدالله  بأن الشعب السعودي يستحق أكثر من هذا. ووفاء للوعد، أمر الملك السعودي عبدالله بن عبدالعزيز ال سعود بإنشاء 11 ملعباً رياضياً على أعلى المعايير والمواصفات الرياضية. وقد حددت سعة الملاعب  الجديدة  بنحو 45 الف متفرج في  المدينة المنورة والقصيم والشرقية وعسير وتبوك وحائل والحدود الشمالية وجازان ونجران والباحة والجوف. واشارت وكالة الأنباء السعودية الى  أن العمل على المشاريع الرياضية سيتم فوراً على أن يتم الانتهاء منها في خلال مهلة اقصاها سنتين. وقد تم الطلب رسميا من شركة ارامكو بالبدء بتشكيل فرق الاشراف ووضع دفاتر الشروط.

وبالفعل فقد أعلنت أرامكو السعودية من الغرفة التجارية والصناعية بالمنطقة الشرقية، الدعوة الى الشركات الإنشائية والمكاتب الهندسية الرئيسة المؤهلة بالخبرات والإمكانات الهندسية والتشغيلية والفنية العالية من أنحاء المملكة لعرض إمكاناتها وتقديم ما لديها من استفسارات بهذا الشأن.

 كما عرضت أرامكو السعودية في هذا اللقاء خططها للأعمال الهندسية والإنشائية لإنشاء أحد عشر استاداً رياضياً في مناطق المملكة، تنفيذاً الأمر السامي الكريم القاضي بتكليف أرامكو السعودية بإدارتها والإشراف عليها وبنائها على أعلى المواصفات والمعايير الدولية، وذلك على غرار ما تم إنجازه في مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة:  الجوهرة المشعة.

ويأتي اهتمام أرامكو السعودية بإتاحة الفرصة للقطاعين الهندسي والإنشائي الوطنيين في المملكة للمشاركة في هذا البرنامج التنموي العملاق، امتداداً لمبادراتها العريقة في تنمية قطاعي المقاولات الهندسية والإنشائية في المملكة، وتعزيز دورهما في خدمة الاقتصاد الوطني.

 وأتاحت جهود أرامكو السعودية في وضع خطط تنفيذ مشروع مدينة الملك عبدالله الرياضية في مدينة جدة بشكل يتيح أكبر فرصة ممكنة للشركات الوطنية للمساهمة في المشروع، إسناد العديد من المجالات الهندسية والإنشائية الخاصة بتنفيذه لهذه الشركات، وقد أثبت ذلك قدرة قطاع المقاولات في المملكة على تنفيذ منشآت نوعية متميزة والمساهمة بفاعلية في جهود التنمية.

يذكر ان ما تم إنجازه في مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة:  الجوهرة المشعة، مدينة الملك عبدالله الرياضية، تحتوي  على استاد كرة قدم دولي (بدون مضمار) وثلاثة ملاعب كرة قدم خارجية وأربعة ملاعب للسداسيات وستة ملاعب تنس وصالة كبيرة مغلقة للألعاب الأخرى ومضامير للألعاب المختلفة ، كما تحتوي المدينة الرياضية على مسجد رئيسي وستة مصليات متفرقة ، وجهزت المدينة بمركز إعلامي متكامل بعدد من القاعات لتغطية المؤتمرات الصحفية للمدربين واللاعبين والشخصيات الرياضية وغيرها ، كما زينت جدران المدينة ببعض الأعمال الفنية من نقوشات عربية ورسومات وإبداعات فنية.
كانت شركة أرامكو السعودية اعلنت فوزها بحق رعاية المشروع والتي رصت المقاولة التشييد فيها لمقاول بلجيكي لشركة بيسكس "BESIX" فيما تولت الجانب السعودي شركة المهيدب واعتمد تصميم شركة اتش بي إم ، بتكلفة بلغت 532 مليون يورو.

قناة السويس - دار الهندسة / شاعر وشركاؤه

تم الاعلان رسميا عن فوز تحالف دار الهندسة / شاعر وشركاؤه بمجموعتيه المصرية والسعودية بعقد تصميم مخطط تطوير قناة السويس المشروع المسمى ب"تطوير اقليم القناة". و قد بدأت دار الهندسة في بيروت العمل من اجل تسليم كل المخططات في مهلة الستة اشهر التي ينص عليها دفتر الشروط.
ما هي دار الهندسة؟
دار الهندسة هي شركة هندسية دولية في مجال إدارة المشاريع والإشراف والاستشارات تأسست في بيروت عام 1956 على يد كمال الشاعر وثلاث من زملاءه هم: سمير ثابت، خليل معلوف، ونزيه طالب.
وتعمل دار الهندسة كمنظمة استشارية متعددة التخصصات في للهندسة والعمارة والتخطيط، والبيئة، وإدارة المشاريع، والاقتصاد، وتعد ن أكبر 20 شركة عالمية في مجال الاستشارات الهندسية.
وبحسب الموقع الرسمي للشركة، فإنها قامت بالعمل على أكثر من 950 مشروع في نحو 100 دولة حول العالم، ويعمل بها أكثر من 13 ألف شخص.
ولدى الشركة 45 مكتبا حول العالم، مع خمسة مراكز تصميم رئيسة تقع في عمان، والقاهرة، وبيروت، ولندن، وبون.
مؤسسها
مؤسس دار الهندسة هو كمال الشاعر وهو سياسي ومهندس أردني الجنسية، مواليد عام 1930 في غرب عمّان.
نال الشاعر درجة الماجستير والدكتوراه بالهندسة من جامعة ميشيغان وجامعة ييل في الولايات المتحدة، وأصبح أستاذا في الجامعة الاميركية في بيروت.
تولى عدة مناصب رسمية في الأردن منها نائب رئيس مجلس الأعمار الأردني، ورئيس مجلس ادارة شركة الفوسفات الأردنية، وعين عضوا في مجلس الأعيان الأردني، كما ترأس الشاعر شركة فلسطين للتنمية والاستثمار.

السبت، سبتمبر 28، 2013

البراءة والاتهام

على الرغم من تفوق كوريا الجنوبية على لبنان بكل ما له علاقة بالصناعة اللا انها تبالغ بتكرار اخطاء ماضينا السيء المتعلق بتبرئة كل الساسة والتجار وتجريم كل العمال والنقابات.
فبعد ان داهمت المخابرات الكورية بامر من المدعي العام مكاتب نقابات العمال في منطقة  "غويانغ - باجو"، ومكاتب "لي يونغ تشون" رئيس الاتحاد الكوري الإقليمي لنقابات العمال بمنطقة "غويانغ - باجو"، عادت المخابرات لتداهم منزل ومكاتب زوجة القيادي النقابي التي لم تشفع لها عضويتها في مجلس المديني (مجلس منتخب يشبه المجالس البلدية في لبنان).  وبحسب وكالة المخابرات الوطنية فانها داهمت منازل ومكاتب النائبة بمجلس مدينة باجو "آهن سو هي". وذلك على خلفية شكوك حول تآمر النائبة آهن ضد البلاد وانتهاكها لقانون الأمن الوطني.
فهل ما زال هناك شعب يوزع صكوك البراءة على السياسيين ويوجه التهام والتخوين الى النقابات العمالية وقيادييها ؟ ام انها تصفية حسابات وترهيب وتنكيل لتخويف العمال وابعادهم عن اي دور سياسي اجتماعي من شانه ان يحد من جموح اصحاب السلطة الحاكمين بامر المال والعسكر ...